نوميديا بريس

محلات التدليك والدعارة.. أو حينما تتحول أكادير إلى "بانكوك" المغرب

محلات التدليك والدعارة.. أو حينما تتحول أكادير إلى "بانكوك" المغرب

تحقيق -يعقوب إبخاسن

اشتهرت به دول أسيوية عبر التاريخ كالصين وتايلاند، حيث يصنف ضمن ما يعرف بالطب البديل ، ودخل هذا النوع المغرب مع مطلع نهاية التسعينات القرن الماضي،
في هذا التحقيق تنقل جريدة نوميديا بريس تفاصيل مراكز التدليك والقصص التي تنسج حول ممارسة هذه المهنة والتي لديها تكوينا خاصة لا يختلف كثيرا عن مهن التمريض وفق مختصين في الميدان، و لكن تنامي أعداد الممارسين في المهنة كما هو الحال بأكادير، جعلها تخرج عن سياق أهدافها لتتحول إلى مشاريع استثمارية في مجال الدعارة، فهل أصبحت هذه الممارسات تنعكس بشكل سلبي على عمل المراكز التي تحترم قواعد مهن التدليك ولا تسمح بالاختلاط بين الجنسين.
ترخيص رسمي
أثناء البحث والتنقيب في هذا الملف على وجه التحديد حصلنا على دفتر التحملات الخاصة بهذه المراكز، والتي ينص على الراغب في الحصول على رخصة فتح مركز التدليك، أن يقدم طلبا في هذا الشأن للجهات المعنية بالأمر، وعلى ضرورة الحصول على رخصة مسلمة من والي جهة صنف رخصة التدليك غير الرياضي، حيث يتم إجراء بحث معه من طرف مصالح الأمن.
كما يلزمه القانون احترام مجموعة من المقتضيات، خاصة تأمين المحل ضد المخاطر وحوادث الشغل، وفصل جناح التدليك الخاص بالرجال عن الجناح المخصص للنساء، واعتماد الستائر فقط بدل الأبواب المغلقة أو عند الاقتضاء أبواب نصف مغلقة من الأسفل، والتقيد بقواعد المروءة والأخلاق، وتجنب كل الممارسات التي تتنافى مع حسن السلوك والتقاليد الاجتماعية، مع الاستعانة بمستخدمين متوفرين على شهادة مهنية في المجال ومتوفرين على تجربة لا تقل عن سنة، وإلزامهم بإجراء فحص طبي كل سنة، فضلا عن إجراء تحاليل دورية للمواد والمستحضرات المستعملة في التدليك قبل استعمالها.
لقد كشفت عدد من المصادر الذين التقطتهم الجريدة، أنه في مدينة أكادير ما يقرب من ستين محلا للتدليك «المساج» غير مرخص لها، ولا تحترم مقتضيات دفتر التحملات الذي تم إعداده من طرف الجهات المعنية، وكذا بسبب رفض مصالح المجلس لبلدي لمدينة أكادير التصديق على التصاميم الخاصة بهذه المحلات، التي تعتبر في الأصل فيلات وشققا سكنية غير معدة لأغراض تجارية تضيف المصادر ذاتها.
جغرافية محلات المساج بأكادير
صالونات عادية وأخرى راقية تنتشر في شوارع أكادير ويتفاوت انتشارها من حي إلى آخر، إذ أضحى حي بوتشكات وسط المدينة يضاهي «بانكوك» في محلات التدليك، بحيث وصل عددها وفق بحث ميداني إلى أكثر 12 مركزا أي بمعدل مركزين لكل حي صغير أما بأحياء أخرى بأكادير فقد يجد الزبون ضالته بكل من تالبرجت النهضة إحشاش البطوار رياض السلام أو أن يختار أن يولي وجهته إلى حي الشرف وبلغة الأرقام، يتجاوز عدد مراكز تدليك بأكادير إلى أكثر 90 مركز، وهي متمركزة بالأساس بالأحياء الشعبية للمدينة.
وتبدأ عملية اصطياد الزبائن عبر إعلانات يتم نشرها لبعض هذه المراكز تتحدث عن فتيات متخصصات في المساج توزع على المارة في الشوارع وفى المقاهي، إعلانات أخرى تحمل في طياتها وبأسلوب غير مباشر غمز وإيحاءات تهدف إلى جذب الزبائن تترك على زجاج السيارات الواقفة.
المنافسة في الأسعار مع عروض خاصة
لم يعد الباحثون عن مراكز التدليك مجبرين على البحث والسؤال عن أثمنة الخدمات لكون خدمة الإشهار والدعاية وفرت فرصة الإطلاع على ذلك، و تتراوح الأسعار ما بين 200 درهم لجلسة التدليك الواحدة مع حمام، مع تقديم عمولة 100 درهم في حالة الاستفادة من خدمة "الجنس السطحي" أما الممارسة الكاملة فقد تكلف ما بين 150 و250 درهم.
يوضح حسن ، موظف في القطاع العمومي، " كل من يلج هذه الفضاءات يستفيد من وفرة العرض والطلب معا لكن في المراكز "الهاي كلاس" تكون الخدمة مختلفة والسعر أيضًا، حيث لا يقل عن 250 درهم مع حمام للحصة الواحدة.
"المدلِكة" بأجرة إضافية وبدون شهادة
"المدلكة" التي تعمل في هذه المراكز، تأخذ إضافة إلى أجرتها المتفق عليها مع رب العمل، عمولة عن كل زبون استطاعت إقناعه بالحضور لحصص من التدليك.. وكذا عن الأصدقاء الذين قد يجلبهم الزبناء الجدد، فكلما ازداد الطلب علي المركز، كلما زاد مكسبها المادي.
ويلاحظ أن أغلب هؤلاء "المدلكات" لا يمتلكن شهادات في التدليك الطبيعي ولا مؤهلاته، إلا أن ما يتوفرن عليه هي مؤهلات جسدية مثيرة، و يعملن بدون أي عقد يحدد علاقتهن بالجهة المشغِلة، كما أن أغلبهن خريجات مدارس الحلاقة.
ويعتبر الجمال والاستعداد للاستجابة لرغبات الزبون، خاصة الجنسية منها، من أهم شروط القبول لنيل منصب شغل في محل التدليك، وحسب المعلومات التي حصلنا عليها، يتراوح مجموع ما تجينه "المدلكات" شهريا بين 5000 و8000 درهم.
مراكز التدليك ملاذ الغنى والفقير
لا يقتصر زبائن مراكز التدليك على جنس معين أو شريحة خاصة من الزبناء بل تشمل جميع الشرائح الاجتماعية على حد سواء مراكز لا تفرق بين الموظف العادي والسامي، بين المتزوج والعازب... رجال من شرائح مختلفة استهوتهم تجربة المنتجعات ومراكز التدليك التي انتشرت في أكادير.
وعن نوعية الزبائن الذين يأتون للمراكز تحكي "رشا" البالغة من العمر 24 سنة والتي تعمل "مدلكة" بإحدى المحلات بأكادير، "بعض زبائننا من الأجانب ومن الطبقية الراقية، لكن معظمهم من الشباب ذوي الدخل المتوسط، بعض الزبائن طاعنين في السن، وتكون لهم طلبات خاصة وعجيبة".
على باب أحد المراكز
أحد الزبناء فضل عدم الكشف عن اسمه، أوضح في تصريح "بعدما قمت بالولوج إلى المحل وجدت نفسي، وجها لوجه، مع شابة جميلة، وراء مكتب، فوقه هاتف وحاسوب.. إنها موظفة الاستقبالات بالمحل، التي استقبلتني بابتسامة مرحبة، قدمت لي أثمنة المركز التى كانت في المتناول، وكما كنت أتخيل غرفة المساج بأنها ذات زجاج شفاف مفتوح من الأعلى لكن كل تخيلاتي تبددت عندما وجدت باب يفتح على غرفة طولها 3 امتاز وعرضها 4 متر تقريبا بموسيقى هادئة ورومانسية للغاية، وأضواء خافتة ملونة ، وحيث النوافذ بستائر مسدلة، والأبواب موصدة بإحكام".
وتابع حديثه، "فاستدرجتني إلى غرفة خاصة بعدما سلمتني إلى المدلكة التي في ربيعها الثالث، وكانت ترتدي ملابس تكشف نصف مفاتنها، رحبت بي بكلمات جميلة ومعاملة فاتنة، تقبلتها بتفهم كبير بعدما قامت بصب بعض الزيوت على أسفل قدمي، بعد انتقاء نوعية المساج المرغوب، لتشرع في تدليك دائري، تارة بأطراف أصابعها، وتارة أخرى بباطن كفها.. وتتوالى الحركات.. وقامت معي باللازم فأجزلت لها العطاء"، يضيف المتحدث
حكاية مدمن على التدليك
حميد، شاب في الثلاثينات من عمره، يتردد على صالونات التدليك كل خمسة عشر يوما، يعرف صالونات التدليك بأكادير واحدة واحدة، بل يعرف أصحابها أيضا، والزبناء، يقول "لم يكن الأمر مفاجئا لي في أول زيارة لصالون تدليك، فقد كنت أسمع من خلال حكايات لأصدقائي، عن صالونات التدليك وعما يروج داخلها، فالعملية جد بسيطة، هناك حوار للأعين كما يقال، والمدلكة ما أن تشعر بأن لك رغبة لما هو أكثر من التدليك، بعد أن تقوم بإغرائك عن طريق لمسها لمناطق حساسة في جسدك، وبنعومة بأصابعها، حتى تجد نفسك قد دخلت معها في مساومة حول ثمن ممارسة الجنس ".
أرباح ضخمة برأس مال ضئيل
صرح خبير يقوم بأعمال المحاسبة لصالح محل تدليك يوجد في وساط أكادير يقدم خدمات تدليك، بأن رقم المعاملات التي يحققها المحل، تملكه لسيدة بلغ 80 مليون سنتيم خلال سنة 2014، دون احتساب «النوار» الذي يصل أحيانا إلى مئات الدراهم مقابل خدمة خاصة، وهو ما يجعل المبلغ الحقيقي يتجاوز 80 مليون درهم المصرح بها.
وفي الوقت الذي لا توجد أي طريقة لحساب الأموال المتحصلة من مراكز التدليك، كما صرح بذلك أكثر من محاسب، فإن تكلفة إقامة هذا المشروع لا تكلف كثيرا من ناحية مصارف التأسيس إلى جانب المصارف الخاضعة للخصم كون هذه المراكز لا تؤسس مشاريع على شكل شركات، وبالتالي تكون خاضعة للنظام الجزافي على غرار باقي المحلات التجارية التي تصرح برقم معاملاتها قبل فاتح مارس من كل سنة..




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://noumidiapress.com/news1743.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار